آخر الأخباراخبار افريقية

الاستاد .. يسلط الضوء على عناصر القوة والضعف داخل الهلال السودانى

يلتقى فى التاسعة مساء اليوم الأهلى والهلال فى إطار مباريات الجولة الثانية من جولات دور المجموعات فى دورى ابطال افريقيا فى المباراة التى يحتضنها استاد السلام بالقاهرة.
ويمر الهلال السودانى بالعديد من المشكلات سواء الفنية والإدارية أو سواء على مستوى الإصابات خلال الفترة الماضية حيث يستعيد ممثل الخرطوم خدمات نذار حامد نجم وسط الفريق بالإضافة الذى تعرض للطرد فى مباراة انيميا النيجيرى فى دور ٣٢ من البطولة الأفريقية علاوة على المدافع عمار الدمازين الذى غاب لفترة طويلة للإصابة
يعانى ممثل الجوهرة الزرقاء من تذبذب النتائج والمشكلات خاصة بعد الديربى الاخير والمعروف لديربى ام درمان بين الهلال والمريخ والذى انتهى لصالح الاحمر بهدفين لهدف فى المباراة التى شهدت عدم استكمالها فى الوقت بدل الضائع بعد أحداث شغب في الملعب والمدرجات وهو ما أجبر الحكم على عدم استكمال الللقاء والذى على اثره تم احتساب اللقاء بعد ذلك من قبل لجنة الانضباط السودانية باحتساب المباراة بفوز المريخ بهدفين دون رد ردا على أفعال جمهور الهلال وقد شهدت احداث المباراة عدة إصابات بليغة للفريقين
وبالعودة للعناصر الفنية نجد أنه فريق متوسط المستوى على غير فريق الهلال التاريخى لكنه يمتلك لاعبين مميزين مثل نذار حامد لاعب المنتخب السودانى وأطهر الطاهر, ولكن هذا الأخير برز بشكل لافت، وذلك لعدة أسباب منها الثقة التي يلعب بها, تنوع المراكز فهو يجيد اللعب في أطراف الدفاع والوسط وفي مركز لاعب المحور وصناعة اللعب، إلى جانب هدوئه الكبيرة وقدرته على الإستلام والتمرير وحماية الكرة التي بحوزته.

وعلى مستوى حراسة المرمى لا خلاف على الحارس جمال سالم المحترف الوحيد فى صفوف الهلال وأحد أبرز الحراس على الرغم من خطئه فى هدف بلاتينيوم فى المباراة الأولى الإ أنه أحد أبرز الحراس فى الدورى السودانى مع ابو عشرين حارس مرمى المريخ السودانى والمنتخب الوطنى
وفى خط الدفاع هناك ، السمؤال ميرغني، عبد اللطيف بوي، فارس عبد الله
وخط الوسط يتميز بالعناصر القوية صاحبة الأداء الثابت استغلالاً للحالة البدنية التى تميز لاعبى السودان بشكل عام من حيث اللياقة البدنية والقوة والاندفاع البدنى مثل أبوعاقلة عبد الله، نصر الدين الشغيل، محمد دراج، سليم محمد.
وفى خط الهجوم وهو افضل الخطوط على الاطلاق لممثل ام درمان محمد موسى الضى صاحب هدفى اللقاء الأول أمام بلاتينيوم وأيضاً وليد بخيت الشعلة أحد أهم المهاجمين فى الهلال والدورى السودانى
وبالعودة لنقاط الضعف الواضحة عدم التغطية على ظهيرى الجنب خصوصا مع تقدم اطهر الطاهر وعدم تجانس قلبى الدفاع دائما وهو ما يجعلهم دائما يقعوا فى العديد من المشكلات أمام الفرق التى تمتلك سرعات أو عناصر مهارية أو بدنية افضل وهو ما وضح فى المباراة الأولى وفى الأدوار التمهيدية وفى مباراة الديربى حيث تعرضوا للعديد من الاختراقات من ثلاثى المريخ أحمد التش ورمضان عجب وسيف تيرى
وبالعودة لاستراتيجية صلاح ادم المدير الفنى لفريق الهلال السودانى أنه يعتمد على القوة البدنية والعوامل الفنية والمهارات لدى الفريق السودانى واستغلال المهارات الفردية لعناصر خط الوسط والخط الامامى لصنع الفارق خاصة أن الفريق فى حالة الحصول على نتيجة إيجابية ستساهم بشكل كبير فى الحصول على إحدى بطاقتي الصعود لدوري ربع النهائي

اترك تعليقاً

HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com