آخر الأخبارمقالات

بين الماضي والحاضر الزمالك شوكة في أزوارهم

سيناريو اعتدادنا علي وجوده ، مسرحيه وتدور وراء كألوسها ما ليس له علاقه بكوره القدم الزمالك هي استفاقة لنادي عريق تقابلها مطرقه من جهات مختصه بالدولة.

اذا كان البعض يري انها مؤامرة او ان جمهور الزمالك يعيش دائما في دور الضحية فليذهب للمسرح لمشاهده كيف يتم اللعب بالعرائس المارليت ، ما يدور من وراء السيتار ، ما يدور وراء الكواليس.

تعددت السنين وتعددت الإخفاقات و تعددت الأسباب ويبقا جمهور الزمالك هو الجزء النقي لهذا الكيان ، يبقي جمهور الزمالك هو الضحية ، ضحيه لمنظومه تدار بالتوجيه لنادي معين بالدولة ، ما يقال عنه القوه الناعمة، علي مدار السنين تكون المطرقة الموجهة لهدم نادي الزمالك بهدم الاستقرار الإداري داخله.

الزمالك بطل للدوري المصري الممتاز عام ١٩٩٢
في عام ١٩٩٣ كان نادي الزمالك بطلا للدوري المصري وبطلا لدوري ابطال افريقيا
وفي عام ١٩٩٤ كان الزمالك بطلا للسوبر الافريقي

ماذا كانت النتيجة؟
نعم قررت وزاره الرياضة عام ١٩٩٥ عزل أربعه من أعضاء مجلس اداره نادي الزمالك وتعيين أربعه بدلا من وعلى راسهم مرتضي منصور!

وفي عام ١٩٩٦ قرر عبد المنعم عمارة وزير الشباب والرياضة بحل مجلس أداراه الزمالك وتجميد النشاط الرياضي وتعين كمال درويش علي راس المجلس.

ماذا كانت النتيجة؟ تفكيك لمجلس ادارا وتسريح لنجوم الفريق وهدم منظومه كانت ناجحة وتسترعلي الطريق الصحيح.

ليعود الزمالك مره آخري للاستقرار وبالتالي عودته على منصات التتويج

في ٢٠٠١ الزمالك يحقق لقب الدوري المصري وكاس السوبر المصري

وفي٢٠٠٢حقق الزمالك يحقق لقب كاس مصر وكاس السوبر المصري ودوري ابطال افريقيا

اما عن عام ٢٠٠٣ الزمالك يحقق بطوله الدوري المصري وكاس السوبر الافريقي وكاس العرب للأندية الابطال وكاس السوبر المصري السعودي

ماذا كانت النتيجة؟

نعم في عام ٢٠٠٥ تم حل مجلس اداره الزمالك من قبل ممدوح البلتاجي وزير الشباب والرياضة وتم تعيين مرسي عطا الله رئيسا للنادي. ليعود مرتضي منصور بحكم من المحكمة في ٢٠٠٦ قبل ان يتدخل حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة ويحل المجلس مره اخري.

لتستمر الصراعات الإدارية والتخبطات وعدم الاستقرار والهدف واحد. (لا مساس)

يستفيق الزمالك مره اخري ويعود له البصيص من الاستقرار الإداري

ففي عام ٢٠١٩ الزمالك يحقق لقب كاس مصر ويحقق لقب الكونفدرالية الأفريقية

وفي ٢٠٢٠ الزمالك يحقق لقب كاس السوبر المصري ولقب كاس السوبر الافريقي

ماذا كانت النتيجة؟

الإجابة اعتدادنا عليها فقد أعلن أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة بإيقاف مجلس اداره نادي الزمالك برئاسة مرتضي منصور لوجود مخالفات.

ولكن الحقيقة هي إيقافه المجلس ليس لوجود مخالفات، بل المخالفات الحقيقية هي استقرار نادي الزمالك.
عندما طالب جمهور نادي الزمالك بإيقاف مرتضي منصور لوجود العديد من الأسباب الأخرى ليس كان هناك مخالفات في نظر الدولة.
وعندما طالب جمهور نادي الزمالك سرعه عمل انتخابات لنادي الزمالك لوجود مجلس منتخب للحفاظ على بصيص الاستقرار، انسدت الاذن عليهم.
والان الزمالك يسير نحو لنفق المظلم، يسير نحو الطريق الذي وضعوه عليه، تعيين مدرب هارب من قبل وجود مدرب تم اقالته بدون أي أسباب كان تلك القشة التي قصمت ظهر البعير.

يبقي جمهور الزمالك هو الجزء الاطهر في المنظومة، يبقي جمهور الزمالك هو العاشق والمحب دون أي مصالح.

اترك تعليقاً