مقالات

تحليل… مزايا وعيوب عمرو جمال وباسم مرسي

 

في يوم من الأيام كان باسم مرسي وعمرو جمال يتنافسان على مركز المهاجم الأساسي لمنتخب مصر

 

ولكن بعد سلسلة طويلة من الأحداث التي ضربت مسيرة الثنائي

 

انتقلا لمرحلة أخرى هي مرحلة استعادة المستوى الذي وصل إليه قبل أعوام قليلة.

 

– باسم مرسي

في موسم 2013/2014 برز كأحد المهاجمين المميزين في الدوري حيث سجل مع الإنتاج الحربي 9 أهداف في 15 مباراة

 

الأمر الذي أمن له انتقالا للزمالك حيث كان عنصرا أكثر من مؤثر في ثنائية الدوري والكأس في موسم 2014/2015.

 

18 هدفا في 31 مباراة في الدوري، وهدفين حاسمين في نهائي كأس مصر ضد الأهلي،

 

جعلوا من باسم مرسي آنذاك دون شك مهاجم مصر الأول حيث أنهى الموسم بـ20 هدف في 36 مباراة إجمالا.

 

في الموسم التالي نزلت غلة الأهداف إلى 16 هدفا في 44 مباراة، ثم 11 هدفا في 35 مباراة في الموسم الذي تلاه

 

ثم 3 أهداف في 22 مباراة في موسم 2017/2018 مع الزمالك،

 

في مواسم كانت مليئة بالمشاكل مع الإدارة وزملائه بالنسبة لصاحب الـ28 عاما.

 

موسم 2018/2019 كان الأصعب على مرسي، حيث لم يسجل في 11 مباراة

 

سواء مع لاريسا اليوناني، أو سموحة حيث اختلف بشدة مع مدربه حسام حسن.

 

مع بداية الموسم الجاري عاد مرسي أدراجه إلى الإنتاج الحربي، حيث سجل هدفين في 10 مباريات قبل التوقف الإجباري.

 

باسم مرسي ليس لاعبا مهاريا، لكنه من نوعية اللاعبين الذين يحبون الركض كثيرا والقتال على كل كرة،

 

ما يكون مفيدا حيث سجل الكثير من الأهداف الحاسمة خاصة ضد الأهلي بقميص الزمالك

 

بسبب الضغط على دفاع وحارس الخصم كما أنه يملك قدرة مقبولة على إنهاء الكرات داخل منطقة الجزاء.

 

في الموسم الجاري، لعب مرسي 602 دقيقة، ارتكب فيهم 22 خطأ،

 

ووقع في التسلل 7 مرات ووصلت نسبة نجاح تمريراته إلى 68% لكنه في المقابل سدد على المرمى 12 مرة بنسبة نجاح 42%.

 

يقدم مرسي مردودا دفاعيا مقبولا بالنسبة لكونه مهاجم صريح بحوالي 3 تدخلات دفاعية ناجحة خلال المباراة.

 

– عمرو جمال

انطلاق صاروخي مع تصعيده لفريق الأهلي الأول عام 2013، 14 هدفا في 30 مباراة في موسمه الأول مع الفريق،

 

بينهم أهداف حاسمة كهدفيه في شباك الصفاقسي التونسي في الفوز 3-2 بالسوبر الإفريقي آنذاك.

 

لكن في 27 أكتوبر 2014، تعرض جمال لحدث أثر على مسيرته كلها

 

وهي الإصابة بقطع في الرباط الصليبي في مباراة ضد الأسيوطي سبورت بالدوري منذ ذلك الحين لم يعد عمرو جمال لمستواه.

 

5 أهداف في 32 مباراة في موسم 2015/2016، ثم موسم مقبول بشكل أكبر بـ7 أهداف في 24 مباراة،

 

منهم هدف حاسم وصناعة ضد المصري في نهائي كأس مصر.

 

مع بحثه عن المشاركة الأساسية وصعوبة تلبية الأمر في الأهلي مع وجود ماليك إيفونا،

 

ثم وليد أزارو خاض تجربتين غير مؤثرتين في جنوب إفريقيا مع بيدفيست وفنلندا مع هيلسنكي، ليكن الموسم بـ6 أهداف في 24 مباراة.

 

أعار الأهلي جمال هذا الموسم لطلائع الجيش حيث سجل هدفين في 13 مباراة قبل التوقف الإجباري.

 

جمال لديه القدرة على التصرف بالكرة في أرجاء الملعب،

 

إلا أنه يتميز بالقدرة الكبيرة على إنهاء الهجمات سواء بالقدم اليمنى أو بالرأس وهو ما أثبته قبل إصابته كثيرا،

 

وبعد إصابته في ومضات متباعدة إلا أن بعض المتاعب البدنية قد تؤثر على خسارته الصراعات الثنائية مع المدافعين.

 

وقع جمال صاحب الـ28 عاما في مصيدة التسلل 8 مرات هذا الموسم في 781 دقيقة لعب

 

وصلت نسبة نجاح تمريراته إلى 61% فقط لكنه سدد 27 مرة على المرمى بنسبة نجاح 26%.

 

ارتكب جمال 24 خطأ ونجح في أقل من 50% من صراعاته الهوائية بقليل

 

ولكن لديه أيضا ما يقارب الـ3 تدخلات دفاعية ناجحة في المباراة.

 

احمد شوبير : غير مقتنع باصابه كريم بامبو

كلاهما يستطيع العودة ربما جمال أقرب لذلك لكن الواقع يقول إنهما لن يعودا لما كانا عليه مسبقا

لكن باسم مع ابتعاده عن المشاكل ومع وجوده مع مدرب يجيد صنع الهدافين مثل مختار مختار قد نراه يعود من جديد.

وعلي ذكر مختار مختار فنحن في موقع “الاستاد” الرياضي نرجو من الله الشفاء العاجل للكابتن مختار

 

ولجميع المصابين بفيروس كورونا اللعين في كل انحاء العالم.

اترك تعليقاً

HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com