آخر الأخباراخبار عالميةمقالات

جيانلويجي بوفون .. مازال للمجد بقية

 

بعد أن بدأ ابن مدينه كاريرارا الايطاليه مهنته الرياضية في كرة القدم مع فريق بارما ، أثبت أنه يستحق قيمة الصفقة التي انتقل بها إلى فريق يوفنتوس حيث حقق معه أربع ألقاب للدوري الإيطالي كما حقق العديد من الألقاب الأخرى خلال مسيرته الطويلة مع الفريق نفسه.

 

احتفالا بذكري ميلاده ينشر لكم موقع الاستاد هذا المقال عن الاسطوره الايطاليه جيانلويجي بوفون 

من خلال أدائه الممتاز في بطولة كأس العالم المقامة عام 2006 تمكن بوفون من الحفاظ على مكانته كواحد من أفضل حراس العالم.

بدأ لعب كرة القدم ضمن خط الوسط وانتقل بعدها إلى حراسة المرمى في الحادية عشر من عمره، حيث انضم إلى فريق بارما للشباب.

ظهر بوفون مع فريق بارما لأول مرة في نوفمبر 1995 حيث كان جزءًا من فريق بارما للمبتدئين الذي فاز في بطولة أوروبا للشباب تحت سن 21 في ربيع العام التالي، تمكن من تثبيت نفسه على أن يكون الحارس الأساس في تشكيلة الفريق عام 1997، ومن خلال عمله الرائع في حماية شباك بارما تمكن من مساعدة الفريق في الحصول على بطولة كاس أوروبا وكأس إيطاليا وكأس السوبر الإيطالية عام 1999.

تمكن الحارس الذي يبلغ من الطول 6.4 قدم (1.95 متر) من ترك انطباع قوي خلال ظهوره الأول مع المنتخب الوطني في تشرين الأول/ أكتوبر 1997 في مباراة ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم، لكنه لم يلعب في البطولة التي أقيمت في العام التالي.

 

تمكن من الحصول على مقعده في صفوف منتخب إيطاليا قبل بطولة الأمم الأوروبية عام 2000 لكنه عانى من كسر في اليد ولم يتمكن من اللعب في تلك البطولة.

 

انتقل بوفون إلى فريق يوفنتوس في صيف 2001 بصفقة تقارب 45 مليون دولار أمريكي حيث سجل ذلك الرقم ضجة بالنسبة لصفقة انتقال حارس مرمى، وقد أثبت حقيقة أنه يساوي القيمة الضخمة للصفقة بعد أن قاد الفريق لتحقيق أربع القاب متتالية للدوري الإيطالي بالإضافة إلى لقبي كأس السوبر الإيطالية و حصد لقب أفضل لاعب في بطولة أوروبا للأندية عام 2003، كما حقق قفزة كبيرة إلى المستوى العالمي من خلال أدائه المتميز في بطولة كأس العالم 2002.

لا يحق لاحد ابدا ان يطالب جيجي بوفون (41 عام) بالاعتزال ، قد يحزن البعض من وجود حارس مرمي بمستوي وتاريخ بوفون علي مقاعد البدلاء يشاهد حارس مرمي بولندي لا يملك نصف موهبه بوفون وقت كان في نفس عمره 

 ليس دفاعًا عن أسطورة.. بل وضع الأمور في نصابها

بوفون هو أفضل حارس مرمى إيطالي حاليًا، إن كانت المقارنة بين بوفون الحالي وبوفون قبل 15 أو 10 سنوات لا تصب في مصلحة النسخة الحالية، فإن مقارنته ببدلائه الحاليين لا تزال ترجح كفته مع كامل التقدير لموهبة دوناروما الذي ارتكب خلال الموسمين الماضيين ضعف الأخطاء التي ارتكبها بوفون طوال عمره.

رغم كونه لاعبا لصفوف السيده العجوز لكن من قال ان جيانلويجي اصبح “سيد عجوز” يبحث عن الانهاء المسرف لمسيرته لا يفهم شيئا عن كره القدم ولا عن شخصيه بوفون ، وان كان فعلا لا يقدر احد علي انكار ان “الجسد لا يرحم” وان مع تقدم العمر تصبح الامور اكثر صعوبه لكن مع بوفون دوما يجب القول انه (مازال للمجد بقيه)

اترك تعليقاً

HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com