آخر الأخباراخبار محليةتقارير

في ذكري المذبحة.. متي ينتهي الصراع بين الأهلي والمصري

تحل علينا غدا السبت الذكرة الثامنة الحادثة المشئومة في مدينة بورسعيد تلك الليلة التي باتت مصر بأكملها حزينة، الأهالي خرجت فرارا في الشوارع باكية على أبنائها، في تاريخ 1/2/2012 ومن هنا الصراع بدأ بين الجمهورين ونقل لقائي الفريقين إلى الإسكندرية.

 

صراع يتمنى الجميع انتهائه وتعود الأمور إلى مجاريها، تصافي الأمور صعب على الجميع ولكن ليس استحالة مع مرور الوقت مراراً وتكراراً تهدأ الأمور واحدة تلو الأخرى، الصراع هو حالة وستذهب لحالها.

ينتهي الصراع بين الجمهورين مع تصافي الأمور وعودة الحياة إلى مجاريها واللعب على الملعبين القاهرة واستاد بورسعيد ما حدث كانت فتنة أراد بها من فعلها الوقيعة بين الجمهورين وإعلاء الفتنة.

 

حادث بورسعيد هو الأفجع في الملاعب المصرية ومع مرور ثمان سنوات تشعر بهدوء نسبي بين الجمهورين والصراع حتمي سينتهي ومن أراد الوقيعة سيذهب إلى الجحيم بعودة الصلح والأمور إلى نصابها وبالعودة للعب على استاد بورسعيد و القاهرة.

اترك تعليقاً