اخبار افريقيةتقارير

لاجادير تقرر التصعيد ضد الكاف

الكاف

 

أصدرت شركة “لاجاردير سبورتس” الفرنسية للتسويق، بيانًا صحفيًا، توضح فيه حقيقة قرار غرفة التجارة الدولية، والتي أيدت فيها، قرار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف)، بفسخ التعاقد، الساري المفعول مع الشركة، حتي عام 2028.

وكان “كاف”، قد أعلن، أول أمس السبت، في بيان رسمي، أنه يرحب بقرار غرفة التجارة الدولية، برفضها طلب للحصول على تدابير الطوارئ المقدمة من “لاجاردير سبورتس”، فيما يتعلق بإنهاء عقدها للاستغلال التجاري لمسابقات الاتحاد الإفريقي.

وأوضح البيان، أنه بخصوص القرار الذي صدر بتاريخ 13 ديسمبر 2019، نظر محكّم الطوارئ بغرفة التجارة، في الأسباب التي دفعت “كاف” لإنهاء التعاقد، حيث رفض جميع طلبات “لاجاردير”.

وقالت “لاجاردير”، في بيانها الذي صدر مساء أمس الأحد: في أعقاب قرار “كاف” بإلغاء اتفاقية الوكالة من جانب واحد مع لاجاردير سبورتس، بدأت لاجاردير، وفقًا للأحكام التعاقدية، إجراءات تحكيم طارئة – تهدف إلى إبقاء العقد ساري المفعول ريثما يتم التحكيم بناءً على الأسس الموضوعية – من قبل غرفة التجارة الدولية في جنيف.

وتابع البيان: “في 13 ديسمبر، بينما رفض محكّم الطوارئ هذه التدابير المؤقتة، لم يبت في موضوع القضية لأن ذلك لم يكن ضمن صلاحياته، وبالتالي، فإن نتائج إجراءات الطوارئ لا تحدد بأي شكل من الأشكال نتيجة أي تحكيم مستقبلي على أسس القضية.

وأضافت الشركة الفرنسية في بيانها: “في ظل هذه الظروف، ستستمر لاجاردير بثبات كما هو مخطط للمضي قدماً في التحكيم الأوسع والأكثر شمولاً (التحكيم على الأسس الموضوعية) للحصول على تعويض من “كاف”.

وكان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، قد أصدر بيانًا، في الثامن من نوفمبر الماضي، يعلن فيه إنهاء علاقته التعاقدية مع شركة لاجاردير سبورتس الفرنسية للتسويق، بعد سنوات طويلة من التعاون المشترك، مما دعي الشركة الفرنسية لإدانة هذا القرار، قبل أن يصدق المكتب التنفيذي لـ(كاف)، على قراره في اجتماعه الذي عُقد بالقاهرة، يوم العشرين من الشهر ذاته.

وقال “كاف”، في بيان نُشر عبر موقعه الرسمي : “بالإشارة إلى البيان الصحفي الصادر يوم الثلاثاء 5 نوفمبر من قبل لاجاردير سبورتس، فيما يتعلق باتفاقية الوكالة الموقعة في عام 2016 بين اتحاد كرة القدم الإفريقية (CAF) ولاجاردير، يرغب الاتحاد الإفريقي في توضيح ما يلي:

في عام 2017 ، وجدت هيئة المنافسة المصرية (ECA) أن الاتفاقية خرقت قواعد المنافسة المصرية لأنه تم تعيين لاجاردير، كوكيل حصري لـ “كاف” لحقوق التسويق والبث التليفزيوني لمدة 20 عامًا، دون انقطاع ودون أي مناقصة مفتوحة. بموجب القرار نفسه، أعلنت اللجنة الاقتصادية لإفريقيا أن الاتفاقية لاغية وباطلة وفرضت عددًا من سبل الانتصاف على “كاف”. وشملت هذه العلاجات الالتزام بإنهاء الاتفاقية على الفور وتعليق آثارها داخل السوق المصرية.

وأوضح البيان: “أصدرت المحاكم الاقتصادية في القاهرة حكمين في 2018-2019 (قضيتان رقم 397/2017 ورقم 434/2019) حيث بات المسئولون السابقون في الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، الرئيس السابق، عيسى حياتو، والأمين العام السابق، هشام العمراني، الذين وقعوا على الاتفاقية، متهمين بسلوك مخالف للاحتيال والتزوير، وفرضوا غرامة قدرها 500 مليون جنيه على كل منهم. وعند الاستئناف تم تخفيض الغرامة إلى 200 مليون جنيه وتم اعتبار CAF مسئولاً بشكل مشترك عن دفع هذه الغرامة”.

وتابع: “أخيرًا، في عام 2017، قامت لجنة المنافسة بالسوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا (“CCC”) بتقييم أن الاتفاقية تنتهك لوائح المنافسة. وأوصت بفرض عقوبة مالية على الاتحاد الإفريقي لكرة القدم واعتماد بعض سبل الانتصاف، بما في ذلك إنهاء الاتفاقية.

وأكد “كاف” في بيانه، أنه بالنظر إلى التطورات المذكورة أعلاه، لم يكن لدى “كاف” خيار سوى إنهاء الاتفاقية.
وأوضح “كاف” مرارًا وتكرارًا لـ”لاجاردير”، بما في ذلك في اجتماع عقد هذا الأسبوع، أن إنهاء الاتفاقية لم يكن “قرارًا من جانب واحد” كما تم عرضه بشكل خاطئ في البيان الصحفي الأخير الصادر عن الشركة الفرنسية.

وأضاف “كاف” أن إنهاء الاتفاقية هو النتيجة القانونية لقرار اللجنة الاقتصادية لإفريقيا وأحكام المحاكم المصرية والتوصيات والقرارات الوشيكة الصادرة عن لجنة التنسيق المركزية.

واختتم “كاف” بيانه، بأنه دعا لاجاردير لمناقشة الخطوات التالية المناسبة والتعاون لضمان الوفاء بالالتزامات تجاه الرعاة وأصحاب الحقوق ومشجعي كرة القدم، فيما يتعلق بالمسابقات الحالية.

وكان “كاف”، قد قرر في عام 2016 – في عهد رئيسه السابق عيسي حياتو – تمديد عقد الشراكة مع لاجاردير، لمدة 12 عامًا إضافيًا، لينتهى في عام 2028.

اترك تعليقاً