آخر الأخبارمقالات

مازن حسن يكتب.. كيف تكون “اللاعب  الاسطورة”

 

بطولات كثيرة؟ عطاء طويل؟ إخلاص كبير؟ قد تختلف لمعايير وتكون المحصلة في النهاية اعتبار اللاعب فلان أسطورة في نظر جمهوره، ولكن..

نتجادل كثيرا حول استحقاق لاعب ما للقب “أسطورة”، لكن هل تساءلت يوما عن معنى الكلمة أساسا؟

إذا وجدنا تعريفا لأي مصطلح، وقتها يمكننا قياسه على أي شيء. هل ينطبق تعريف المصطلح على هذا الأمر؟ نعم، إذا هو كذلك. أو لا فبالتالي هو خارج هذا التعريف. باختصار 1+1 = 2.

تعريف كلمة أسطورة هو “حكاية أو قصة قديمة أو مجموعة من القصص تعود إلى الزمن القديم، غالبا تكون غير حقيقية وأبطالها خارقين لبث الأمل في روح الناس”.

بالرجوع للتعريف السابق وتطبيقه على لاعبي كرة القدم فيجب أن يكون اللاعب الأسطورة هو “اللي بيطلع من بقه نار!” بمعناها الحرفي.

هل قابلت يوما أحدهم يبث النار من فمه فيحرق منافسيه ثم يسجل الأهداف؟ بالتأكيد لا، وبالتالي فلا يوجد لاعب في كل التاريخ تنطبق عليه كلمة أسطورة بمعناها الحرفي.

مهلا مهلا.. دعونا من التعريفات العلمية ونعود لأرض الواقع. دائما ما عهدنا عشاق كرة القدم يحبون المبالغات. يتسابقون في إطلاق الألقاب الخارقة والأسطورية على من يحبوهم من اللاعبين، وهذا ما سيستمر طالما استمر البشر في ركل الكرة بأقدامهم.

اسأل نفسك، واسأل أصدقائك عن تعريفهم لكلمة أسطورة، ولماذا يعتبرون أسطورة فريقهم “أسطورة”.

البعض اكتسب لقبه من مساهماته، والبعض اكتسبه بإخلاصه. بتأثيره أو بطول مدة خدمته لفريقه. ستختلف الأسباب ولن تجد أبدا تعريف ثابت للقب أسطورة، يستطيع جمع كل أساطير كرة القدم تحته.

سيضع كل منا تعريفه لكلمة أسطورة. تعريف يتناسب مع من نريد اعتبارهم أساطير لأنفسنا. لا يمكنني الحكم على تعريفك بالخطأ وكذلك أنت لا يمكنك اعتبار اختياري خاطيء.

ستختلف مقاييس الأسطورة ربما. البعض أسطورة لكرة القدم عامة، والبعض أساطير في بلادهم. في أنديتهم. في أعين أبناءهم فقط حتى، لكنها ستبقى كلمة مطاطة، إن أردت منحها بمعناها الأصلي لأحدهم فلن تجده، لأن الأساطير فقط في الخيال.

اترك تعليقاً

HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com