آخر الأخبارمقالات

محمود أبو عربي يكتب… نوستالجيا طارق حامد

 

 

مع أقتراب حفل أختيار أفضل لاعب داخل قارة أفريقيا وخارجها لعام 2019 ، والمقرر أقامته غداً علي ملعب الجونة ، يأمل عشاق نادي الزمالك ، بأن يتوج طارق حامد ، بلقب أفضل لاعب داخل القارة السمراء.

 

بالتأكيد فإن ترشيح طارق حامد لهذا اللقب ، لم يأتي من فراغ ، أو من وحي خيال مسؤولي الأتحاد الأفريقي ، بل جاء نتيجة جهد وعرق مبذول من جانب اللاعب طوال الموسم الماضي ، والدور الهام والمحوري الذي لعبه طارق ، مع نادي الزمالك ، والمنتخب الوطني ، خلال الفترة الماضية.

 

طارق حامد ، لاعب مقاتل ، له ثقله داخل الملعب ، يقدم أداء بطولي ، طوال ال 90 دقيقة ، لديه جهد وافر ، لا يبخل بنقطة عرق واحدة ، يتمني أي مدرب في العالم أن يكون لديه لاعب داخل الفريق من عينة طارق حامد.

 

طارق حامد ، لاعب كبير ، لا يمكن أن يختلف علي موهبته أثنان ، ولكن يبدو أن للإعلام المصري رأي أخر ، في هذا الشأن.

 

فمنذ ترشيح طارق حامد للجائزة ، وهناك تجاهل كبير وغير مبرر ، من جانب الإعلام المصري لهذا الأمر ، وكأن اللاعب لا يمثل سوي نادي الزمالك ، بل إن الأمر قد وصل إلي حد قيام البعض بشن حملة من الهجوم الممنهج علي اللاعب ، وأتهامه بالخشونة ، وتعمد إلحاق الأذي بالمنافسين.

 

والتشديد علي ضرورة تصدي الحكام لعنف اللاعب ، وهو ما أنعكس بالفعل ، علي قرارات الحكام ضد اللاعب ، وطرده خلال مباراة الزمالك وأسوان منذ أيام.

 

خشونة طارق حامد خشونة مشروعة ، لا تتعدي كونها حماس زائد ، ورجولة داخل الملعب ، ولا يمكن أن يتم تصنيفها ضمن عنف الملاعب ، كما يصور إعلامنا للمشاهدين.

 

وصمة عار علي جبين الإعلام المصري ، وتصرف أقل ما يوصف ، أنه طمس وتزييف للحقائق ، ومحاولة لتشويه صورة أي شئ ، يتعلق بنادي الزمالك.

 

تصويت بعض اللاعبين المصريين ، لصالح اللاعب الجزائري يوسف البلاليلي ، أمر مؤسف للغاية ، وكأن طارق حامد لا يمثل مصر ، فتم شخصنة الأمور ، في مسابقة ، لا يمثل مصر فيها سوي ، محمد صلاح وطارق حامد.

 

وأتعجب كثيرا ممن يدعون الوطنية ، وينادون بنبذ التعصب ، وضرورة التحلي بالروح الرياضية ، ثم يكونوا هم أول من يبدرون بذورها ، وينتهكون حرمتها.

 

يجب أن يدرك إعلامنا جيداً ، أن طارق حامد أفضل لاعب داخل القارة ، حتي وإن لم يحصل علي تلك الجائزة ، بما قدمه من أرقام وأنجازات ، كانت كفيلة بأختياره ضمن القائمة النهائية ، لأفضل لاعب داخل القارة.

 

سيظل طارق حامد بطلا ، بما قدمه لنادي الزمالك والمنتخب الوطني ، وسيبقي كذلك أسدا في نظر عشاق نادي الزمالك ، رغم أنف إعلامنا المتحيز.

اترك تعليقاً

HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com