آخر الأخباراخبار محليةمقالات

منتخب مصر في التصفيات الأفريقية .. بلا هوية

 

جاء الأداء المخيب للآمال من قبل لاعبي منتخب مصر الأول في الجولتين الأولي والثانية أمام منتخبي كينيا بالقاهرة وجزر القمر خارج الحدود في التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية والمقرر إقامتها بالكاميرون في عام 2021 يجعل الجميع يبدو عليه القلق حيال فرص تأهل منتخب مصر صاحب الريادة الإفريقية بتحقيقه تلك البطولة في 8 مناسبات سابقة منها ثلاثة مناسبات علي التوالي أعوام 2006 بمصر  و 2008 بأنجولا و 2010 بغانا .

ويظهر للجميع مدي سوء الأداء الذي قدمه المنتخب خلال تلك المباراتين الذي أظهر الكثير من الأخطاء الفنية علي مستوي الجمل الفنية والتكتيك داخل الملعب ، كما ظهر عدم الانسجام بين اللاعبين بشكل كبير .

بينما يعول حسام البدري المدير الفني للمنتخب علي بعض لاعبيه البعيدين تمام عن الملعب كأمثال محمود كهربا ومحمد النني ، بالإضافة إلي بعض اللاعبين الذين يلعبون في أنديتهم في غير مراكزهم مثل أيمن أشرف الذي يلعب دائما مع الأهلي في مركز المساك وليس الظهير الأيسر كما يلعب به البدري .

بدأ منتخبا الوطني مبارياته الخميس الماضي وعلي ملعب برج العرب بالإسكندرية حيث واجه منتخب كينيا في مباراة توقع الجميع الفوز لمنتخبا بنتيجة كبيرة نظرا للفوارق التاريخية بين كلا المنتخبين الأمر الذي دائما وسنظل نسمعه في الشارع الرياضي المصري غير مؤمنين بفكرة التطوير الذي جرأ علي العديد من البلدان الأفريقية وخاصة علي المستوي الرياضي ، مما أدي لمحو مقولة الفوارق التاريخية وأصبح المستطيل الأخضر هو الحاكم والفيصل بين أي منتخبين وليس تاريخ كل منتخب .

وظهر المنتخب المصري في المباراة الأولي بأداء باهت وغير مفهوم وبدون تدخلات فنية علي الإطلاق ولولا خطأ الحارس الكيني في إبعاد الكرة عن مرماه ماكان المنتخب المصري استطاع تسجيل الهدف الوحيد له في المجموعة حتي الآن .

وانتهت مباراة كينيا بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله بعدما أخطأ محمد النني وأحمد فتحي في إخراج الكرة من منطقة الجزاء ليتمكن لاعبي المنتخب الكيني من إدراك هدف التعادل .

وقام البدري بعد المباراة بتوجيه الرأي العام المصري إلي أنها أول مباراة رسمية له مع المنتخب وأن هناك غيابات كثيرة أثرت علي أداء المنتخب ، والآن يصب تركيزه علي مباراة جزر القمر المقرر لها الإثنين .

وتأتي المباراة الثانية أمام متصدر المجموعة منتخب جزر القمر بعد الفوز في الجولة الأولي علي منتخب توجو خارج قواعده مما يؤكد أن تلك المباراة لن تكن سهلة علي لاعبي المنتخب المصري وهو ما حدث خلال أحداث المباراة التي تشبه تماما مباراة كينيا الأولي بدون أي شئ فني داخل الملعب ولولا تألق الثنائي طارق حامر في وسط الملعب ومحمد الشناوي  حارس المرمي لنال المنتخب هزيمة مذلة من جزر القمر المغمور تاريخيا ولكنه المتفوق فنيا نتيجة التطوير الرياضي الذي حدث له .

وتنتهي المباراة بالتعادل السلبي رغم سوء الأداء المصري ليتصدر منتخب جزر القمر المجموعة برصيد 4 نقاط بينما يرتفع رصيد المنتخب المصري إلي نقطتين في المركز الثاني مناصفة مع المنتخب الكيني الذي تعادل هو الآخر أمام منتخب توجو المتذيل للمجموعة برصيد نقطة وحيدة .

اترك تعليقاً

HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com