آخر الأخبارمقالات

20 زملكاوي رحلوا عن عالمنا.. ولكن ذكراهم دائما معنا

استيقظ في الصباح بعد ليلة ظل فيها يفكر في فريقه المفضل وكيف سيلعب مدرب الفريق مباراة الغد، ليلة دائماً مقلقة، حاله كحال أي زملكاوي.

هو يومه المفضل ليس فقط لأنه فريقه سيلعب مباراة ولكن لأن اليوم يشهد عودة الجماهير إلى معانقة المدرجات.

أخيراً أتيحت له الفرصه ليساند فريقه في الملعب، سيشاهد نجومه المفضلين أمام أعينه وليس من خلف الشاشات كالعاده.

أنتظر كثيراً من أجل هذه اللحظه، كان متحمس ولمعة عيونه تدل على ذلك، شعور غريب ينتابه ولكن لا يبالي.

أحتضن قميص فريقه وعلمه ومستعد للهتاف من الدقيقة الأولي حتي نهاية المباراة.

وبمجرد وصوله لبوابات ملعب المباراة انتهي حلمه وانطفئت لمعه عيناه وغدرت به الدنيا.

أصبح اليوم اليوم الذي طالما كان يحلم به، كابوساً على الكرة المصرية وشهد وفاته.

الآن تحول من مشجع وفي لناديه إلي شهيد في جنة الخلد ولن ينساه جماهير وعشاق ناديه بل لن ينساه جماهير الكرة المصرية.

‏رحلتوا عن عالمنا .. ولكنكم معنا لحظة بلحظة نتذكركم دائماً ولا نغفل عنكم ..
أنتم في قلوبنا جميعا حتي قيام الساعة

اترك تعليقاً

HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com