الرئيسيةاخبار محليةمحمد أبو تريكة وقذيقة الصفاقسي في تونس
اخبار محلية

محمد أبو تريكة وقذيقة الصفاقسي في تونس

محمد أبو تريكة
11 نوفمبر هو ذكرى قذيفة محمد أبو تريكة في مرمى الصفاقسي منذ 13 عام في لقاء يظل محفور في عقل كل مشجع مصري.
مباراه للتاريخ الأحمر لن تنسى ولم ينسى احد ذكرى محفوره في الاذهان لقرون قادمه.
بدأت الحكايه في ملعب القاهره بتعادل الأهلي مع الصفاقسي في ملعب القاهره وسط حشد للاحمر يملئ الملعب الجميع ظن بعد صافره الحكم تحول اللقب لمدينه صفاقس.
الأهلي سيفقد في لقاء العوده السعيد وشوقي وبركات وجلبرتو شيء يجعل الاحباط يخيم ع اتوبيس الأهلي.
وبمجرد نزول لاعبي الأهلي إلي ملعب المباراة بتونس وظهر التيفو الخاص بجمهور الصفاقسي الذي كان عباراة عن صورة  تريكة راكعا وهو يُسلم اللقب لقائد الفريق التونسي ، الأمر الذي آثار غضبة تريكة.
 بدأ  اللقاء بضغط من الصفاقسي وانفرادات وهجمات ع الاهلي من الطرفين وتألق عصام الحضري حارس الأهلي مع خط دفاعه بالكامل في الزود عن مرمامهم .
لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف واللقب لا يزمال من نصيب الفريق التونسي بهذه النتيجة .
ومع بداية  الشوط الثاني من المباراة  ومع نزول متعب أرض الميدان  تم وضع الصفاقسي في وسط ملعبه .
لتتوالي الهجمات الأهلاوبة تجاه المرمكي التونسي من حسام عاشور تارة ومن الأنجولي فلافيو تارة أخري .
وانقذت العارضة مرمبي أصحاب  الدار الهدف الأول للمارل الأحمر بعد قذيقة قوية من فلافيو ، بالإضافة إلي تفوق وتألق حارس مرمي الفريق التونسي .
وقدم أحمد شديد قناوي مباراة رائعة عكس كل التوقعات لغياب جليبرتو الظهير الأيسر للأهلي إلا أن قناوي كتب شهادة ميلاد له في تلك المباراة .
ومع زياردة الضغط من لاعبى الاهلي أصبح  الكل في انتظار الهدف الحاسم للقب ىلتحويله من تونس إلي مصر وتحديدا في الجزيرة معقل الأهلي .
ومع احتساب حكم الللقاء للوقت بدل الضائع والمقدر بخمس دقائق ووسط صيحات الاستنفار من الجمهور التونسي الذي احتشد للاحتفال باللقب ظهرت كرة عابرة للقارات من قلب دفاع الأهلي ظن الجميع أن يكون مصيرها عند الفريق التونسي .
ووصلت الكرة عند قدم محمد أبو تريكة الذي يسددها لكل دقة تكسن الزاوية اليمني للحارس التونسي معلنا فوز الأهلي باللقب الإفريقي .

اترك تعليقاً