الرئيسيةاخبار عالميةخاص | خالد غنيم يتحدث عن مشاكل الدوري الأسباني
اخبار عالميةحوارات

خاص | خالد غنيم يتحدث عن مشاكل الدوري الأسباني

في حوار خاص وحصري عن الدوري الأسباني  لموقع الإستاد يتحدث المدرب المصري الشاب ” خالد غنيم ” المدير

الفني لفريق شباب رايو فاليكانو الإسباني

قائلا :

هذا الموسم من الدوي الأسباني  هو موسم استئناثي وبدأ العديد من المشاكل سواء للفرق الكبري أو الصغري .

ولم يتمكن أحد توقع من بطل المسابقة هذا الموسم بخلاف المواسم السابقة التي كانت تنحصر المنافسة بين ريال

مدريد وبرشلونة وأحيانا أتليتكو مدريد .

وعن ناحية المشاكل الخاصة بالفرق :

فهناك برشلونة بعد رحيل نيمار وقصة عودته بالإضافة إلي التعاقد مع جريزمان الغير قادر حتي الآن علي إثبات قدراته

داخل الفريق الكتالوني .

بالإضافة إلي مشاكل جيرارد بيكيه الدائمة ومحاولة تدخله في شئون الإدارة بالفريق .

كما أن هناك ضعف ثقة من الجماهير تجاه المدرب فالفيردي في حين تتمسك به إدارة الفريق .

أما عن ريال مدريد
الذي ما زال يواجه أرمز رحيل كريستيانو رونالدو وعدم إيجاد البديل في الصفقات التي أبرمها الفريق وخاصة

البلجيكي إيدين هازارد الذي لم يعد هازارد تشيلسي ، وهناك عدم انسجام في الفريق لحين الوصول إلي جزء

صغير من مستواهم .

واستعان زيدان بالشاب فالفيردي في خط الوسط لمواجهة عامل السن الذي بدأ يضرب لاعبي خط الوسط وأجاد

اللاعب الشاب في مركزه الجديد ، وتمكن المدافع الفرنسي من استعادة جزء من مستواه خلال أحداث المباريات

الأخيرة من الدوري الأسباني

ومن الناحية الفنية الجماعية فنجد برشلونة لديه مشكلة في شكل وأسلوب اللعب خاصة علي المستوي الدفاعي .

بينما أتليتكو مدريد لم يقدم شئ جديد خاصة بعد التعاقد مع لاعبين جدد ويحاول سيميوني تطبيق فكره وأسلوبه

علي لاعبيه الحاليين وهو ما قد يكون صعبا في الوقت الحالي نظرا لأن لاعبيه يتمتعون بالفنيات عكس لاعبيه

السابقين الذين كانت لديهم القدرات البدنية بشكل مميز .

ويواجه سيميوني مشكلة كبيرة في هذا بعد رحيل أهم لاعبيه وعلي رأسهم جودين وجريزمان .

وخدمه الحظ في التعاقد مع الشاب فيليكس الذي يحاول أن يكون رونالدو جديد في البرتغال الذي يتمتع بمهارات

عالية لولا الإصابات التي عالقت دون تألقه .

أما عن إشبيلية الذي أبرم صفقات عديدة ومع المدرب الجديد يحاول أن يطبق أسلوب الكرة الإسبانية المعتمد علي

الاستحواذ والتسليم والتسلم بشكل مميز ، ولم يستطع إشبيلية مناطحة الكبار لكثرة تغيير اللاعبين ، ومن الأرجح

أن يكون الفريق الأندلسي ضن المربع الذهبي .

بينما خفافيش أسبانيا نادي فالنسيا الذي بدأ الموسم بالعديد من المشاكل وعلي رأسها تغيير المدرب الذي كان

يقدم نتائج جيدة مع الفريق الموسم الماضي ، بالإضافة إلي مشاكل صاحب النادي الماليزي المتحكم في تغيير

المدرب بشكل متكرر ، واقترب الفريق من استعادة مستواه الفني المعرف خلال المباريات الأخيرة .

 

اترك تعليقاً