الرئيسيةآخر الاخباركم كان عمر نجوم ليفربول وقت الفوز بالدوري آخر مرة
آخر الاخباراخبار عالميةالدوري الانجليزيتقارير

كم كان عمر نجوم ليفربول وقت الفوز بالدوري آخر مرة

اخيرا نجح ليفربول في تحقيق بطوله الدوري للمره الاولي منذ أكثر من 30 عام لينهي “عقده” كرسها الزمن لجماهير ليفربول ، لكن الانبهار الحقيقي يكتمل عندما تعرف كم كانت اعمار ابرز لاعبي ليفربول وقتما فاز الليفر بالدوري لاخر مره موسم 1990-89.

ويقدم لكم موقع الاستاد تلك الإحصائية : 

البدايه مع ديان لوفرين اكبر لاعبي ليفربول عمرا حيث ولد عام 1990 اي انه وقت فوز ليفربول بالدوري لم يكن قد اكمل العام ، نفس الحال مع قائد الفريق هندرسون الذي ولد هو الاخر في نفس العام ولم يكن في كامل وعيه عندما فاز فريقه بالدوري. 

نأتي لفخر العرب محمد صلاح الذي ولد عام 1992 حيث كان عمره -2 وقتها اي انه لم يكن قد ولد اصلا وقتما رفع ستيف نيكولاي قائد ليفربول وقتها اللقب قبل ان يساهم باهدافه الحاسمه في رفع اللقب من جديد ، نفس الحال مع السنغالي ساديو ماني الذي ولد هو الاخر عام 1992 اي انه لم يكن قد ولد وقتما فاز الليفر بالدوري للمره الاخيره قبل ان يكسر هو بنفسه العقده ويسجل هدفا خلال مباره ليفربول و كريستال بالاس والتي كان لها مفعول السحر في تتويج الليفر بالدوري.

نفس الحال مع الحارس البرازيلي الرائع اليسون والذي ولد هو الاخر عام 1992 ولم يتمكن من رؤيه الريدز يتوجون باللقب قبل ان يساهم هو بشكل فعال للغايه في التتويج باللقب ، ايضا ترينت اليكس ارنولد الذي ولد عام 1998 ولم يتمكن طيله عمره من مشاهده فريقه المفضل يتوج باللقب قبل ان يتحول ل”شخص عادي من ليفربول تحول حلمه لحقيقه” ليساهم في عوده ليفربول لمنصات التتويج

اوكسيلد تشامبرلين ولد عام 1993 اي كان عمره وقتها -3 مما يعني انه هو الاخر لم يكن قد ولد وقتما فاز الريدز بالدوري ، وهو نفس الحال مع فيرجيل فان دايك الذي ولد عام 1991 اي بعد تتويج ليفربول بالدوري بعام واحد قبل ان يساهم بصلابته الدفاعيه في اعاده اللقب لاحضان جماهير ليفربول الوفيه.

اما الياباني مينامينو فولد عام 1995 اي بعد تتويج الليفر باللقب بخمس اعوام كامله وهو نفس الحال مع ديفوك اوريجي و نابي كيتا الذين ولدوا ايضا في نفس العام ولم يتمكنوا طيله عمرهم من مشاهده ليفربول يتوج باللقب قبل ان يعوضهم القدر بفضل اجتهادهم بأن يتوجوا هم باللقب ليشاركوا في كسر لعنه تمني الكثير ممن ارتدي قميص الريدز -وربما فاقهم في المستوي- ان يكسرها.

ربما لم يتمكن فريق ليفربول الحالي بالكامل من رؤيه فريقهم الحالي يتوج ولو مره واحده ببطوله الدوري الا ان العالم يجب ان ينظر لهم نظره احترام حيث نجحوا في تحقيق ما فشل فيه الكثير من اساطير الريدز ، ولكن هذا الانجاز ليس لهم وحدهم فأيضا هو مستحق للغايه لجماهير ليفربول الوفيه التي صبرت وتحملت ثلاث عقود من الخذلان وسوء الحظ قبل ان يكافئهم القدر بعام اكثر من رائع عاد فيه فريقهم من رحله طويله من البحث عن الذات.

تعليق واحد

اترك تعليقاً