الرئيسيةتقاريرمن أغاني وتشجيع إلى صريخ وعويل.. و فرحة اليوفنتوس
تقارير

من أغاني وتشجيع إلى صريخ وعويل.. و فرحة اليوفنتوس

#كارثه_هيسل

كارثه هيسيل ف نهائي دوري ابطال اوربا 1985 بين ليفربول الانجليزي ويوفنتوس الايطالي

في العاصمه البلجيكية بروكسل والتي فاز بها يوفنتوس بهدف الفرنسي ميشيل بلاتيني.

كارثة ملعب هيسل حدثت في 29 مايو 1985 عندما إنهار جدار تحت ضغط الجمهور الهاربين في ملعب هيسل في بروكسل

كنتيجة لأعمال شغب قبل بداية مباراة نهائي كأس الأندية الأوروبية البطلة 1985

بين نادي ليفربول الإنجليزي ونادي يوفنتوس الإيطالي.

39 شخصاً لقوا حتفهم 32 من مشجعي يوفينتوس وأصيب 600 شخصاً.

قبل قرابة ساعة من بداية المباراة كسرت مجموعة من مشجعي ليفربول السياج الفاصل بينهم وبين جماهير يوفنتوس وهاجموهم

لا يزال المحرضون على العنف غير معروفين حسب تقارير الشرطة البلجيكية.

حاول مشجعو يوفنتوس الهرب ولجأوا إلى جدار إسمنتي بينما كانت هناك جماهير تقف عند الجدار.

في النهاية إنهار الجدار تحت الضغط حاول الكثيرون الصعود إلى الأعلى هرباً بحياتهم بينما قتل آخرون أو أصيبوا إصابات بليغة

ومع ذلك لعبت المباراة رغم الكارثة تفادياَ للمزيد من العنف ومنع حدوث إشتباكات في شوارع بروكسل بين جماهير الفريقين

كم كان عمر نجوم ليفربول وقت الفوز بالدوري آخر مرة

فوز اليوفنتوس

ولعبت المباراة وفاز يوفنتوس بالبطولة بهدف دون مقابل عن طريق الفرنسي ميشيل بلاتيني

ليحقق اول بطولة للسيدة العجوز في دوري أبطال أوروبا

المأساة أدت إلى حظر جميع الأندية الأنجليزية من اللعب في المسابقات الأوروبية من قبل الويفا

(رفع الحظر في 1990–91) وأستبعد ليفربول سنة إضافية

وعدد من جماهير ليفربول حوكموا بتهمة القتل غير المتعمد.

الكارثة وصفت لاحقاً بـ الساعة الأحلك في تاريخ منافسات الويفا .

تعليق واحد

اترك تعليقاً